ربنا موجود


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البروتسانت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عماد
عضو مالوش حل (ذهبى)
عضو مالوش حل (ذهبى)
avatar

عدد الرسائل : 323
تاريخ التسجيل : 17/03/2008

مُساهمةموضوع: البروتسانت   الثلاثاء أبريل 22, 2008 11:44 am

بيان فساد هرطقتهم



موقفهم من الأيقونات :


اعتماداً على الآية الواردة في سفر الخروج ( 20: 4-5 ) في الوصايا رفض البروتستنت كل صورة او ايقونة أو تمثال لأن الله برأيهم نهى عن كل هذا ,وأن مظاهر الأيقونات وإكرامها هو بمثابة إكرام الأصنام .

للرد : الله في الوصية الأولى نهى عن عبادة الخليقة ومنع استعمال التصاوير زكل ما يمكن ان يقود الشعب نحو آلهة كاذبة ويلقيه سريعاً في فساد الوثنيين . ولكن كيف يفهم البروتستنت مثلاً أن الله أمر بصنع تابوت العهد والأواني ( خر31: 7-8 )وتكريمها، وكيف يفهمون قوة الله التي صنعت العجائب في عصا موسى ( 4: 3 ، 14: 16 ، 17: 6-9 ) أو كما يسميها " عصا الله " ، وكيف يستشهد المسيح ويشبّه موته برفع الحية النحاسية في البرية وكل من نظر إليها يشفى ، وكيف يأمر الله إسرائيل بصنع كاروبين ذهبيين ويضعونهما على طرفي الغطاء ( 25: 18 ) ... الخ.
فالله لم يمنع التصوير بالمطلق وإلا لماذا كل هذا الإكرام لتابوت العهد مهدداً بالموت من بلمسه أو يلمس خيمة الشهادة ؟ !
لقد قدم العبرانيون الاكرام لكل من التابوت الخشبي والواني المعدنية والثياب الكهنوتية مع أنها جميعها مصنوعة من مواد الأرض وبأيدي بشر .. فلماذا ؟
كان الكاروبين مرفوعين فوق تابوت العهد في خيمة الشهادة ( 25: 26 ) وكان لهما جناحان ووجهان وجسم ( حتى لا يقول قائل انه لم يرد بهما تمثيل شيء ما ) وهما رمزان لكمال الله وكان الله يتجلى بين الكاروبين بينما الشعب في سجود .. فهل كان الشعب يسجد للصنم ام لله ؟
في سفر الخروج كان الشعب كل واحد في باب خيمته ينتظر ظهور عمود السحاب الذي ينزل ويقف عند باب الخيمة بعد دخول موسى خيمة الاجتماع ، وعند رؤيته يسجد كل واحد في باب خيمته ( خر 33: 7-10 ) فلمن كان الشعب يسجد يا ترى : للخيمة او لعمود السحاب أم لله الذي حل بينهم في عمود السحاب ؟
ورد في العهد القديم أن افشارة للتابوت هي بمثابة الإشارة لله " عند ارتحال التابوت كان موسى يقول قم يا رب فليتبدد اعداؤك ويهرب مبغضوك من امامك .. وعند حلوله كان يقول ارجع يا رب إلى ربوات ألوف إسرائيل " ( عدد 10: 35-36 )وفي مكان آخر " ... وداود وكل بيت إسرائيل يلعبون امام الرب بكل أنواع الآلات ( أمام تابوت العهد " ( 2 صمو 6: 3-15 ) ويروي كيف مات عزة لما مد يده إلى تابوت الرب وكيف أن داود كان يرقص بكل قوته أمام الرب ( امام التابوت ) .. فهل نفهم – حسب المعتقد البروتستنتي – أن الشعب وموسى كانوا يؤلهون التابوت ويعبدوه أم يكرّمون حضور الله في وسط شعبه بواسطته ؟؟؟


هكذا فإن كنيسة الله تقدم الإكرام لمن هم مصوّرون في الأيقونة وليس لمادة الأيقونة نفسها . وهذا العرض فقط هو لبيان مدى سطحية وفساد التعليم اللوثري والكالفيني وكل ما تفرع عنهما ومدى ازدرائهم لحضور الله في وسط شعبه عبر الأيقونات والمقدّسات .. فكما ان الله لم يشفق على من مد يده على تابوت الرب فهل سيشفق على من اهان الأيقونات والصليب الكريم والقديسين ووالدة الإله الدائمة البتولية... الخ وهم أكثر إكراماً من لوحي الحجر وخيمة الاجتماع ؟؟؟

يرفض البروتستنت دعوة والدة الإله مريم بالعذراء ويعتبرونها تزوجت من يوسف وأنجبت منه أخوة ليسوع ، وانتهى إكرامها عندهم بشكل نهائي . كما يرفضون واسطتها وشفاعتها بحجة أن الوسيط الوحيد هو المسيح ..

الرد : لا يقول التقليديون بشفيع آخر بين البشر والله غير المسيح ، لكن يؤمنون بأن الكنيسة ككل تصلي وتضرع لأجل بعضها البعض ، وأن الكنيسة الأرضية والسماوية هما مكملتان بعضهما لبعض ، لذلك نرى ان الذين سبقونا ورقدوا في الرب هم معنا في السماء يصلون أيضاً أمام عرش الرب لانتصار الذين هم بعض في العالم إلى أن يجيء الرب ثانية ويعلن انتهاء الغالم ويأخذنا إليه .
هذا ما سنتطرق إليه في مسألة " شفاعة القديسين " لاحقاً . اما بالنسبة لمكانة مريم في الكنيسة فهي محط إكرام المؤمنين منذ اليوم الأول للمسيحية . ومنذ فجر المسيحية تسلّمنا التعليم القائل بأن العذراء كانت وبقيت بتولاً وبناء على هذا التسليم رفضت الكنيسة مزاعم الأبيونيين المتهودين الذين قالوا أن يسوع ولد من مريم ويوسف معاً . لقد ناقش القديس يوحنا الذهبي الفم هذه المزاعم ليخلص إلى بتولية العذراء الدائمة وأن يوسف الصدّيق مؤتمن عليها كما هو حال يوحنا الإنجيلي تماماً .
الملاك بشرها بطفل سيولد منها فما هو وجه الاستغراب الذي أظهرته " كيف يكون لي هذا وانا لا اعرف رجلاً " ما دامت تزمع معرفة الرجل والزواج منه ؟ أليسَ هذا كلام بتول نذرت التبتّل الدائم لله ؟ أليس في القول بالتفاتها لشؤون الدنيا إهانة لله الذي انتقاها أماً له ؟
أسماها أشعياء " العذراء " وهذا الاسم المعرَّف يعني – بالعودة إلى الأصل العبري واليوناني - الفتاة التي لم ولن تختبر الزواج أبداً .
أما بشأن الآية " ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر " التي يوهم هؤلاء الهراطقة الناس من خلالها أن يوسف تزوج بمريم بعد ولادة يسوع ، فالمعاجم هي التي تحدد معنى الكلمة لا تفسيرات المفسدين . معجم محيط المحيط يوضح أن معنى " حتى " هنا يعني بدقة " لم يعرفها قط " وكذلك لعدم قيام القرينة على وقوع فعل الزواج بعد ولادة يسوع . وقد وردت " حتى " في الكتاب المقدس في مواضع عديدة بهذا المعنى تماماً " ولم يكن لميكال بنت شاول ولد الى أن ماتت " ( 2 صم6: 23 ) و " أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر " و " لم تأكل حتى ماتت " ... وكلمة " إلى " وردت نفس كلمة " حتى " في اللغات الأصلية . فهل يعني هذا أن ابنة شاول انجبت بعد موتها أو ان السيد سيتركنا عند انقضاء الدهر أو ان تلك أكلت بعد موتها ؟؟؟
الإنجيليون عرفوا من هم اخوة يسوع وهم ميزوا بوضوح بين " مريم أم يسوع " ومريم الأخرى " أي " أم يعقوب ويوسي " أو كما يسميها يوحنا " مريم أخت امه وزوجة كلاوبا " . وقد قال الأدب الأبوكريفي " المنحول " بانهم أولاد ليوسف من زواج سابق ولكن لا سند كتابي لهذه الفرضية لأن قصة يسوع في الهيكل بعمر 12 سنة توضح أن العائلة مكونة من مريم ويسوع ويوسف وكذلك قصة الهروب إلى مصر . لذلك يغلب الميل إلى انهم أقارب يسوع . واستعمال كلمة " أخ " في الكتاب المقدس للدلالة على الرابطة العشائرية أو الصداقة القوية أو القرابة كثيرة منها ( تك 13: 8 ، 29: 5 ) . فقصة الأخوة لا تنفي بتولية العذراء ولا تعني أبداً انهم اولادها . ناهيك عن ترك الرب لوالدته في رعاية يوحنا تلميذه الذي لم يفارقها حتى رقادها .
اللاهوتيون الأرثوذكس لا ينظرون إلى العذراء إلا مع ابنها فقداستها من قداسته وطهرها من طهره وهي بشر لكنها بفعل الروح القدس وولادتها المسيح فاقت كل البشر والملائكة قداسة وطهارة .
لا مكان أبداً للترويج المزعوم من قبل الهرطوقيين بأن مريم صارت أقنوماً رابعاً أو ان عبادتها انتشرت بين المسيحيين فهي ترويج باطل من قبل ضالين ومفسدين زاغوا عن سبيل الحق ويعزّ عليهم الاعتراف بضلالهم فيعمدون الطعن والتشويه بالقديسة البتول . وما سبق من ادعاءات إنما هو يوضح كيف أنهم لا يريدون غير شتم العذراء وتصغيرها .
هؤلاء الهراطقة المبتدعون يكرّمون ويقدسون رجالات العهد القديم كاملين رغم خطاياهم الكثيرة والمذكورة بوضوح، ويرفضون إكرام القديسة العذراء أو أيّ من شهداء الإيمان في المسيحية وتقديم التسبيح لهم . أليسَ هذا يوضح مدى ضلالهم عن الإيمان القويم إيمان الكنيسة الجامعة ؟


ينكر الهراطقة إكرام القديسين وشفاعتهم ويقولون بعدم فاعليتها !

الرد: علمنا بولس الصلاة من اجل الجميع ومن أجل بعضنا البعض بل وطلب هو صلاة المؤمنين ( رو15: 30-31، أف6: 19 ، كول4: 2-4 و 12 ، 1تيس5: 25، 2 تيس 3: 1 ، عب13: 18-19 )واعترف لأهل كورنثوس بفائدة صلاتهم ومساعدتها له ( 2 كول1: 11 ) . ولما كان بطرس مسجوناً كانت الكنيسة تصلي لأجله بلا انقطاع ( أع12: 5 ) .كما علمنا يعقوب الرسول الصلاة لأجل الآخرين لأن صلاة البار فاعلة ومقتدرة كما علمنا دعوة قسوس الكنيسة للصلاة على المرضى ومسحهم بالزيت المقدس للشفاء ومغفرة الخطايا ( يع5: 15-18 ) . الصلاة لأجل الآخرين من أقوى ما يعبّر عن محبتنا لهم ، هي ارتماء في حضن الله لجلهم وتخلٍّ كامل عن الأنانية .
هناك نص في العهد القديم أصله العبري مفقود لكن اليوناني في الترجمة السبعينية موجود يقول " فلا تخذلنا للأبد لأجل اسمك ولا تنقض عهدك ولا تحول رحمتك عنا لأجل ابراهيم خليلك واسحق عبدك واسرائيل قديسك " ( دا3: 34 ) . وفي سفر المكابيين الذي ينكره الهراطقة يتكلم أن أرمياء النبي ويهوذا المكابي ورئيس الكهنة أونياس المائتين يصلون لأجل الشعب . فقد عرف اليهود هذه الفكرة أيضاً . وعلى جبل التجلي تحدث الرب الى عن خروجه إلى اورشليم .
لنا في نص رسالة بطرس الثانية ( 1: 14-16 ) انه سيجتهد بعد خروجه من العالم في أن يتذكر المؤمنون الأمور التي نوّه بها وذلك " كل حين " دلالة على دوام الأمر حتى بعد خروجه . فبطرس سيهتم بالمؤمنين وهو في السماء . وبولس في رسالته الى افسس والى كولوسي والفصل 12 من رسالته للعبرانيين لا يفصل بين الأحياء والموات في الرب . الكنيسة اعظم مكان لا ينفصل فيه المؤمنون احياء وامواتاً بل يحتفلون على الأرض وفي السماء بالليتورجيا الإلهية الأبدية .
قولنا " بشفاعات والدة الإله يا مخلص خلصنا " أو " بشفاعات القديسين " ماذا ينتقص هذا القول من وساطة الابن لدى الاب ومن كونه المخلص الوحيد وليس باسم غيره الخلاص ؟



زعم البروتستنت بان الرب لم يقم كهنوتاً ولا رئاسات في الكنيسة :



الرد : هذا يفتقد لكل سند كتابي فنحن نعلم ان الرب اختار رسله من بين الشعب وعلمهم ثم ارسلهم للكرازة والبشارة ، وجعل الذي يرذلهم إنما يرذله ويرذل الآب السماوي . وقد قال القديس بولس بشكل حازم " وهو – أي المسيح " أعطى البعض ان يكونوا رسلاً والبعض أنبياء والبعض مبشرين والبعض رعاة ومعلمين ... " ( افسس 4: 11- 12 ) وهذا ما فعله بولس وباقي الرسل ( اع 14: 23 ) .


زعم البروتستنت بعدم استحالة الخبز والخمر إلى جسد الرب ودمه :



يدعي اللوثريون أن الرب يدخل الخبز والخمر عند المناولة ولا يلبث ان يفارقهما بعدها فيستحيلان خبزا وخمرا بسيطين مجدداً بينما الكالفنيون يرفضون اي فائدة وأي استحالة .


الرد : وهنا نسأل لماذا أن من يأكل من الخبز ويشرب من الكأس إنما يشرب دينونة لنفسه إذا ً كما يعلم بولس الرسول ( 1كور 11: 27-29 ) ؟ ولماذا يكون " .. مجرماً في جسد الرب ودمه .. " طالما انهما لا فائدة منهما ولا يتحولان شيئاً ؟؟؟ولماذا قال المسيح صراحة " هذا جسدي .. هذا هو دمي .. " ( متى 26: 26-27 ) ولماذا يقول "
إن لم تأكلوا جسد ابن الانسان وتشربوا دمه فليس لكم حياة فيكم " ( يو 6: 53 ) ؟؟ من يجرؤ على القول بعد أن يسمع قول يسوع " هذا جسدي .. هذا دمي " أن ما نتناوله هو مجرد خبز وخمر ؟؟



كيف يعتبر اللوثريون ان كل مادة سائلة صالحة للمعمودية ؟



للرد : نسألهم فقط لماذا لم يعمد الرسل بغير الماء وما هو سندهم في ادعائهم هذا ؟ قال الخصي لفيلبس " هوذا ماء ماذا يمنع ان اعتمد " ( اع8: 36 ) وقال بطرس " أترى يستطيع احدٌ أن يمنع الماء حتى لا يعتمد هؤلاء " ( أع10 : 47 ).وماذا يعني أن كل مادة سائلة تصلح ؟ هذا فيه عدم فهم مطلق للمعمودية .



هناك الكثير من الموضوعات بعد للنقاش حول ضلالاتهم ولكن سنكتفي في هذه العجالة بما سبق تفنيداً لمزاعمهم وتوضيحاً لهرطقتهم وجحودهم وبالتالي تقويض مذهبهم من جذوره . هذه اهم ضلالاتهم قد عرضناها وللمؤمن الحكم على ما ورد فيها واتخاذ الموقف السليم .



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المراجع :

المطران جراسيموس مسرة : الدفاع عن العقيدة الأرثوذكسية
اسبيرو جبور في فضح الهرطقات المعاصرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Shakespeare
عضو ماسى ( مفيش بعده )
عضو ماسى ( مفيش بعده )
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1265
العمر : 30
العمل/الترفيه : English Young Man
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: البروتسانت   الأربعاء أبريل 23, 2008 5:59 am

رائع و هائل و عظيم
ربنا يخليك للمنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البروتسانت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ربنا موجود :: قسم اللاهوت :: اللاهوت المقارن-
انتقل الى: